الدورة 10
من 18 إلى 28 أبريل 2018
التنويهات
أبريل 15, 2014  أجواء حافلة بالمتعة والسرور للجميع في المساحة المخصصة للعب والتعلّم أبريل 15, 2014  غناء من القلب في ورش العمل التفاعلية أبريل 15, 2014  ألّف كتابك الخاص أبريل 15, 2014  المسرح ينبض بالحياة أبريل 15, 2014  تعرّف على الفنان بداخلك في مهرجان الشارقة القرائي للطفل 2018 أبريل 15, 2014  شارك في مسابقاتنا الممتعة لتفوز بجوائز قيّمة أبريل 15, 2014  اكتشف سحر رواية القصص أبريل 15, 2014  التقِ مع شخصياتك الكرتونية المفضلة على أرض الواقع أبريل 15, 2014  غص عميقاً في عالم الرياضيات الساحر أبريل 15, 2014  الأدب الحي: استمع إلى كتبك المفضلة فيما يقرؤها كتّابك المفضلون أبريل 15, 2014  مهرجان الشارقة القرائي للطفل: 11 يوماً من المرح والترفيه أبريل 15, 2014  مهرجان الشارقة القرائي للطفل 2018: من 18 إلى 28 أبريل أبريل 15, 2014  الدخول مجاني أبريل 15, 2014  مهرجان الشارقة القرائي للطفل: ابنِ صداقات تدوم مدى الحياة أبريل 15, 2014  من الساعة 9 صباحاً وحتى 8 مساءً و أيام الجمعة من الساعة 4 عصراً إلى الساعة 10 ليلاً

النشرات الإخبارية

جهود تطوعية فاعلة في "الشارقة القرائي" من مختلف فئات المجتمع

يفتح مهرجان الشارقة القرائي للطفل كل عام الباب أمام الجهود التطوعية، فيشكل فرصة أمام شباب الجامعات، وموظفي الدوائر الحكومية، وفرق العمل المجتمعي، ليكونوا شركاء في نجاح المهرجان، وتيسير تجوّل الزوار في قاعاته وأركانه، إذ جمع المعرض لهذا العام 135 متطوعاً من مختلف فئات المجتمع.

وقال بدر محمد صعب، رئيس لجنة العلاقات العامة في هيئة الشارقة للكتاب: "التطوع والتعاون قيمة متجزرة في المجتمع الإماراتي، إذ تربينا عليه، وصار جزءاً من هويتنا"، مبيناً أن المتطوعين الذي قدموا خدماتهم في المهرجان تنوعوا بين الكبار والصغار، والآباء والأمهات والأبناء، والموظفين في الدوائر الحكومية والخاصة، وحتى طلاب الجامعات الذين يعد التطوع من أبرز مجالات تقييمهم الجامعي.

ويرى بدر صعب أن العمل مع الطفل يحتاج إلى وعي، وعناية ورعاية خاصة، وأن الجميع كان متكاتفاً من أجل أن يشعر جميع الأطفال الزائرين بالفرح والسرور، مؤكداً أن فريق المتطوعين اعتمد هذه السنة استبياناً خاصاً وزعه على جميع الضيوف والزائرين للارتقاء بالخدمات خلال السنوات القادمة.

منى بن عسكر النقبي مسؤولة المتطوعات في مهرجان الشارقة القرائي، أكدت أن عملها التطوعي يدور بين توزيع مهام المتطوعات داخل المهرجان، ومتابعة سيرها، وتوفير احتياجات المتطوعات ليقمن بعملهن بكفاءة، مشيرة إلى أن المهرجان لا يقتصر على طلب الخدمات من المتطوعين، وإنما يقوم من جهته بدعمهم، بتوفير فرص عمل للمتميزين منهم داخل وخارج المهرجان، وتكريمهم، والإحتفاء بهم.

أسماء محمد "طالبة جامعية متطوعة" تؤكد أنها على الرغم من أن عملها التطوعي موصول بين الكلية والمهرجان، حيث تعمل على مدار اليوم، إلا أنها تشعر بدافع كبير نابع من محبتها للطفل، كون المهرجان يتخصص بالطفل.

وقال علي سالم آل علي: "لا يمكن الحصول على تجارب غنية ما لم يتم المشاركة بفعاليات كبيرة، وأعتقد أن المهرجان أعطانا أكثر مما أعطيناه، وسنواصل مشاركاتنا المستقبلية باذلين أقصى الطاقات الممكنة ليكون بأجمل صورة".

السابق التالي